الدعوة السلفية
رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴿8﴾

الدعوة السلفية

{قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم (108) سورة يوسف ...
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
istagram
Instagram




sahab.net | شبكة سحاب السلفية
miraath.net | ميراث الأنبياء
subulsalam.com | سبل السلام
islamspirit.com | موقع روح الاسلام
al-amen.com | شبكة الأمين السلفية
ajurry.com | شبكة الإمام الآجري
bayenahsalaf.com | شبـكة البيّنـة السلفـية
sobolalhoda.net | منابر سُبُل الهدى السلفية
tasfiatarbia.org | منتديات التصفية و التربية السلفية
noor.com | منتديات منابر النور العلمية
majalis-aldikr.com | موقع مجالس الذكر السلفية
tasgelat | مجموعة فتاوى الأئمة
annahj | إذاعة النهج الواضح
sawtiyat | صوتيات سلفية
baiyt-essalafyat.com
| منتديات بيت السلفيات
ملتقى زهور السنة الدعوية
ملتقى وحدة الكلمة
مؤسسة الدعوة الخيرية
فتاوى نور على الدرب الصوتية
بوابة الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
شبكة النصيحة الإسلامية
راية الإصلاح
موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني
الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي
الشيخ مقبل بن هادي الوادعي
الشيخ عبد الرزاق بن العباد البدر
الشيخ زيد بن هادي المدخلي
الشيخ محمد تقي الدين الهلالي
الشيخ عبد الكريم الخضير
الشيخ صالح آل الشيخ
الشيخ عبد العزيز آل الشيخ
الشيخ صالح بن غانم السدلان
الشيخ عبدالسلام بن برجس
الشيخ محمد بن عبد الله الإمام
الشيخ محمد سعيد رسلان
الشيخ عبدالمحسن العبيكان
الشيخ عبد المحسن بن محمد القاسم
للشيخ سالم العجمي
الشيخ سعد الحصين
الشيخ خالد المصري
الشيخ طلعت زهران
الشيخ عبد الكريم الخضير
للشيخ أبو الحسن علي الرملي
الشيخ سعد بن ناصر الشثري
الشيخ صالح اللحيدان
الشيخ محمد بن عمر سالم بازمول
الشيخ عبد العزيز الراجحي
الشيخ عبد المحسن العباد البدر
للشيخ صالح بن عبد العزيز سندي
الشيخ محمد أمان بن علي الجامي
للشيخ عزالدين رمضاني
الشيخ لزهر سنيقرة
الشيخ ماهربن ظافرالقحطاني
الشيخ علي بن عبدالعزيز موسى
الشيخ صالح بن عبد الله الحميد
الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي
الشيخ أحمد بن يحيى النجمي
الشيخ عبدالله البخاري
الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس
الشيخ د.عزيز بن فرحان العنزي
الشيخ بن أحمد الحكمي
الشيخ علي بن عبدالعزيز موسى
الشيخ علي رضا بن عبدالله المدني
الشيخ د.رضا بوشامة
حسنى الألباني
سُكينة الألباني - By



istagram
Instagram
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 مدخل في المعتقد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moslima
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 18/07/2011
الموقع : moslima

بطاقة الشخصية
حفيدة عائشة حفيدة عائشة: عضو عضو

مُساهمةموضوع: مدخل في المعتقد   الإثنين ديسمبر 16, 2013 6:54 pm

]"]سم الله الرحمن الرحيم
مدخل في المعتقد
الدرس الأول


الملخص

كلمة التوحيد التي سندخل بها الإسلام هي :

" لا إله إلا الله محمد رسول الله "

معنى لا إله إلا الله : "لامعبود بحق إلا الله "

وهي تنفي الألوهية عن ما سوى الله ، وتثبتها لله وحده .

ومعنى محمد رسول الله : " تجريد متابعته صلى الله عليه وسلم ، فيما أمر

والإنتهاء عن ما زجر .

ولا إله إلا الله تتضمن شيئين أو حاجتين:

نفي_ وإثبات

نفي : " لا إله "ينفي لدينا أربعة أمور وهي :

( الآلهه _ الطواغيت _ الأنداد _ الأرباب .)

إثبات : " إلا الله "ويثبت لدينا أربعة أمور وهي :

( القصد _ المحبة والتعظيم _ الخوف والرجاء _ والتقوى . )

ولا إله إلا الله لها لوازم وهي




الولاء_والبراء

الولاء :" لله ولدين الله ولكتاب الله ولسنة النبي صلى الله عليه وسلم

وأنبيائه وعباده الصالحين "

البراء :" من كل طاغوت عبد من دون الله "

" الشرح "

سنبدأ في درس العقيدة ونفهم !

معنى العقيدة ، ونحقق شروط لا إله إلا الله والنواقض .. ثم سنتكلم عن الإيمان ، ومعنى الكفر فتلك القضايا المهمة في العقيدة


ولكي نسير في المنهج الصحيح ،يجب أن يكون على منهج أهل السنة والجماعة أو أهل السلف الصالح.


فكيف نطمئن أننا على الإسلام وكيف دخلت ؟؟

بلا إله إلا الله نحقق شروطها في النفس ثم بعد ذلك نعرف ماذا يطلب منا فإذن لوحققنا شروط لا إله إلا الله جيدا بذلك نكون على الطريق الصحيح

طريق أهل السنة والجماعة او
اهل السلف الصالح فهم أكثر أناس

فهموا العقيدة صحيحة .. لماذا ؟؟!!

لأن أهل السنة والجماعة هم الذين
عاصروا الرسول صلى الله عليه وسلم

فهموا مباشرة من الرسول وسمعوا منه وطبقوا مثلما طبق رسولهم صلى

الله عليه وسلم لذلك يجب علينا أن نتمسك بعقيدة اهل السنة والجماعة .

سنأخذ المقدمة عن الكتاب وهو التمهيد .. ففيه شروط لا إله إلا الله ، وفيه




اصول مهمة جدا في العقيدة وأسم هذا الكتاب هو : " الولاء والبراء في

الإسلام "فهو من الكتب القديمة ، الموافقه لأهل السنة والجماعة للشيخ :

" محمد ابن سعيد القحطاني "
فسنأخذ منه التمهيد فقط .





معنى لا إله إلا الله

كلمة التوحيد التي سندخل بها الإسلام .. فلانقولها باللسان فقط بل في

اللسان والقلب والعمل بها .

لذلك من يريد أن يسلم يجب أن ينطق الشهادتين لا إله إلا الله محمد رسول

الله ... فهل يكفي أن أقول هذه الكلمة بلساني فقط بمعناها ؟؟!!

لا طبعا ... فلا إله إلا الله معناها :لامعبود بحق إلا الله ، بذلك تنفي




الألوهية عن ما سوى الله ، وتثبته لله وحده .

كان مفهوم العقيدة في
القديم بأنها لاخالق إلا الله.. مختص فقط في الخلق

فهذا الخلق لايعرفه إلا الله فأختصوه في ذلك .. لكن هذا الكلام غير

صحيح .. لماذا ؟؟ّ!

لأن العبادة اشمل وأعم لكل حاجه ..الخاص بالله في العبادة هو أهم من

الخلق أيضا .. فالكل يعلم الجاهل والأمي والكافر أنه لاخالق إلا الله
.

فالمفروض الذي نفهمه هو أنه : لامعبود بحق إلا الله فهو الذي
يستحق

العبادة وحده ،ونعبده وحده ونسمع كلامه ونطيع أوامره ونمتثل لأوامره

بكل أدب... فبالتالي هم لايريدون
أن نفهم هذه الكلمة بهذه المعنى حتى

لانستسلم في أن نعبد الله ، ونطبق شرع الله ولانسمع لكلام الله فهم

لايريدون هذا .. فهذه من شروط لا إله إلا الله ، فهم يريدون أن يحصرونا

في كلمة لا خالق إلا الله وبالتالي ليس له حكم علينا .. صحيح انه خلقنا


ولكن ليس له حكم علينا ... فالذي خلقك أليس له حق عليك ؟؟




إذا كان والديك مأمور أن تطيعهما و
تسمع لكلامهم ... فكيف بالخالق الرازق

عزوجل ،فله الحق علينا .. هل أوجدنا للدنيا سدى دون رابط منه !! .

فهذا ماكنا نتعلمه قديما أنه خالق فقط ؟

قال تعالى: " وما قدر الله حق قدره "

فلوا تعلمنا أسماء الله وصفاته فما ملزوم إلا أن نعبده .. فمهمتنا الأساسيه

هي أن نعبد الله عزوجل هذا ما جأنا به لهذه الدنيا .. فهل خلقنا للدنيا للهوا


واللعب او من اجل أن نأكل ونشرب ونجمع الأموال .. طبعا لا فهو

أوجدنا في الدنيا للعبادة


.

قال شيخ الإسلام ابن تيميه :

" ليس للقلوب سرور ولا لذة تمت
إلا في محبة الله عزوجل والتقرب إليه بما يحبه ولايمكن محبته إلا بالإعراض عن كل محبوب سواه "

فالله عزوجل فرض علينا طريق العبادة .. فليس لنا أن نعبده بالمزاج .

فالعقيدة والفقه جناحين نعيش بهم في الدنيا ونسعى بهم للآخرة .. ماذا

يعني عقيدة وفقه ..
أي تعتقدي صح وتعملي صح .. والصح يحدده الله

عزوجل كيف نعبده ولانعبد حد غيره .

فمحبة الله هو ك التقرب إليه في الذي يحبه ، وأعرض عن أي حب


آخرغير حبه عزوجل .. فلايستحق الحب أكثر من الله عزوجل وهذه هي


حقيقة لا إله إلا الله .. هكذا كانت ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام وكان

سائر الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم وسلامة .. هذا كلا ابن تيميه

رحمه الله هذا بالنسبة في لا إله إلا الله






نأتي إلى الشق التاني وهو :

" محمد رسول الله "

معناها :أجرد نفسي لمتابعة هذا الرسول صلى الله عليه وسلم الذي بعثه

الله عزوجل فنقول سمعا وطاعا .. هو الذي سيعلمنا ماذا نعمل ، فيمابينك

وبين الله ، الله عزوجل ينزل على الرسول ثم يخبرنا ويبلغ ويدعو .. فإذا

لم نتبعه صلى الله عليه وسلم، فإننا بذلك لانتبع الله عزوجل .. فهل الواحد

ممكن يؤمن بالله عزوجل ولايؤمن بالرسول .. هذا خطأ !!

لذلك يقول لنا الله عزوجل : قل لا إله إلا الله محمد رسول الله .. بذلك

تقري بأنه رسول الله من عند الله عزوجل
.. إذن فالمفروض أن تتبعي

أوامره وتجتنبي نواهيه لأنه رسول من عند الله تشريفا وتكريما .

.. إذن.. فيجب أن أجرد نفسي في متابعة هذا الرسول فيما أمر والإنتهاء

عما نهى وعن ماهو زجر







فلا إله إلا الله تتضمن شيئين وهي :

نفي :تنفي أربعة أمور .

إثبات : تثبت لنا أربعة أمور .

ومن هنا كانت لا إله إلا الله " ولاء و" براء " .

فمن توالي وممن تبرأي نفيا وإثباتا .. تثبت أشياء .. وتنفي أشياء

" الولاء " :لله ، ولدين الله ، ولكتاب الله ، ولسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنبيائه كلهم وعباده الصالحين .. فلا إله إلا الله هذه هي الولاء الذي أوالي بها .

" البراء " :من كل طاغوت عبد من دون الله .. سواء أتعبده وهو موافق على ذلك .. ودليل البراء في سورة البقرة آية " 256" .

قال تعالى : " فَمَنْ يَكْفُرْ بِٱلطَّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَبِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ "

وفي هذا يقول الشيخ :"
محمد بن عبد الوهاب" .. الذي أسس العقيدة في الوقت الذي كانت تندثر فيها من كثر الإستعمار والتتار .. الذي كانوا يريدون هدم العقيدة .. فجاء الشيخ في هذا الوقت وجدد .. وإسمه مجدد الأمة .. وعمل جيل من الصغر يدرسون العقيدة ودرس العقيدة فطلع منهم من يعملوا أي معاصي ولكن العقيدة عندهم ثابته ، كان هذا في المملكة العربية السعودية


..

ماذا يقول الشيخ : " محمد بن عبد الوهاب "

" إعلم او اعرف أن الإنسان لايصير مؤمنا بالله إلا لما بيكفر بالطاغوت "

أي لاينفع أن يكون مؤمنا إلا إذا كفر بالطاغوت .. لذلك نقول براء ، وولاء في نفس الوقت .. والدليل قوله تعالى :

" فَمَنْ يَكْفُرْ بِٱلطَّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَبِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ "
.

وأيضا كلمة التوحيد ولاء لشرع الله الدليل قوله تعالى في سورة الأعرافآية "3"قال تعالى: " اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ" .

فلازم نتبع شرع الله عزوجل .. لاتقل إنك مسلم وانت لاتطبق شرع الله في نفسسك
. وقال تعالى في سورة الروم آية"30 "







" فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا "

فهذه العبادة المطلوبة منا تعبد الله ولاتشرك به شيئا .. فمعنى حنيفا: أن تخلص عبادتك كلها لله تعالى .. وهذه هي ملة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام التي بدأ بها .. ونقول أيضا أنه براء من حكم الجاهلية ..

والدليلقوله تعالى :"أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ " سورةالمائدة آية " 50 " .

.. إذن أتريدون أن تتحاكموا بحكم الجاهلية التي كلها ظلم وعدوان .. وتخليتم عن حمكم الله عزوجل وهو أفضل الأحكام .. وبراء أيضا من كل دين غير دين الإسلام ..

ويقول تعالى : " وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِيالآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " سورةآل عمران آية " 85"

كالنصارى واليهود الذي يوهمون أنفسهم أنهم سيدخلون الجنة لانهم يقولون نحن أبناء الله وأحبابه وانهم من اجل ذلك سيدخلون الجنة
.. أي جنة هذه ؟







فالولاء والبراء تنفي أربعة أمور .. وتثبت اربعة أمور :

النفي اربعة أمور هي: " الألوهية " و" الطواغيت "و" والأنداد " و"الأرباب " .

معنى "الإله ": "هو كل ماقصدته بشيئ في جلب خير او دفع ضر "

إذن.. أنت متخذ إله تجلب منه الخير وتدفع عنه الشر.. يعني تنفي عن الله عزوجل أن يكون هناك في إله آخر .. فإذا قلت لا إله فقط بذلك تنفي الله معناه اننا ملحدين ليس لنا إله .. لكن إذا قلت لا إله إلا الله تنفي على الله عزوجل أنه لا يوجد إله آخر إلا الله وتثبت أنه في الوهية ولكن لله فقط .

وتنفي الطواغيت وهو من عبد وهو راضي عن عبادته اويرشح للعبادة من دون الله






وتنفي أيضا الأنداد

" وهو كل ما جذبك عن دين الله او دين الإسلام مثل : الأهل ، والمسكن ، والعشيرة ، والمال .. كله ند لله أي عبدته من دون الله كل مايهمك أكثر من الإسلام" ..الدليلقوله تعالى :

" وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ"سورةالبقرة آية " 165".. أتخذوهم من دون الله بالحي زيادة عن حبهم لله ..كأننا عبدناهم من دون الله .. والله يأبى ذلك ويغار على قلبك لايحب أن تحبي أحدا أكثر منه سبحانه وتعالى .. ولاحتى تحبيه مثل الله عزوجل .. الله عزوجل الإله الوحيد الذي لايقبل شريك ولاند .

الأرباب :" وتنفي أيضا أن يكون في ارباب غير الله عزوجل ..

ما هو الرب: " هو من أهداك بمخالفة الحق وأطعته "

يطلب منك أت تترك كلام الله وتعمل شيئ آخر حتى ترضيه هو فتسمعلكلامة


معنى الأرباب :" من أفتاك فتوى بمخالفة الحق وأنت سمعت لكلامة " الدليل قوله تعالى :" اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْدُونِ اللَّهِ "سورةالتوبة آية " 31 ".. يشرعون لأنفسهم تشريعاتيريدون أن يكونوا هم السادة .. يسمعون لكلامهم ويفتون بأمور خاطئة فطالما راضين عنك فالله سيرضى عنك ايضا .. أتخذوا أنفسهم أرباب


" الإثبات "- " إلا الله "

إثبات اربعة أمور وهي: " القصد " و" المحبة والتعظيم " و "والخوف والرجاء " و " التقوى " .

القصد : "كونك تقصدي ، لاتقصدي إلا الله ، أن تكون نيتك خالصة لله وحده .. مثلا عندما تقومين بعمل ماهي نيتك ! ولماذا عملتي هذا العمل ! كي تقول الناس عليك عملتي كذا ! .. فالله عزوجل يريدك أن تعبديه وتخلصي عبادتك له وحده .. فلا إله إلا الله تثبت بذلك حقه عليك بأن تكون نيتك لله .

التعظيم والمحبة :فلا إله إلا الله من أساسياتها تعبدي الله ،وأنت تعظميه وفي نفس الوقت تحبيه.. قال تعالى: " والذين آمنوا أشد حبالله "سورة البقرة آية " 165 ".. هذا هو المطلوب منا وهي لا إله إلا الله ا، تعبده بالمحبة والتعظيم .. قال تعالى : " وما قدر الله حق قدره " .. فالمفروض تعطي الله عزوجل حقه من التعظيم والمحبة وهي شرط من

شروط لا إله إلا الله ..قال تعالى : " وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ

أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ " سورةالبقرة آية "

165 "
..





الخوف والرجاء :فاكثر شيء يجب أن نخافه الله عزوجل لو حققتي في نفسك كلمة لا إله إلا الله .. فتجد نفسك لاتحب إلا الله ولاتخاف إلا من الله ولاترجو إلا الله ولاتطلبي إلا منه سبحانه وتعالى ..والدليل على ذالك قوله تعالى :" وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " سورة يونس آية " 107 ".. نحن نعبد الله بالخوف والرجاء .. وفي نفس الوقت أستعمل الخوف في وقت ، والرجاء في وقت آخر .. والإثنين لاينفكوا عن بعضهم أبدا .. مثل التعظيم والمحبة .. فليس معنى أن احب الله فأستهين به .. وليس معنى أن أعظمه أخاف منه جدا وأنسى واقعه فلازم الإثنين مع بعض ..والدليل قوله تعالى : " وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " سورةيونس آية " 107 ".. أن نعبد الله بالخوف والرجاء فمن عرف هذا الكلام يقطع العلاقة مع غير الله ، ولايجعل أي علاقة مابينه ومابين أي أحد إلا لله وبالله ولاتكبر عليه جهالة الباطل لاينظر لحاجه عظيمة في نظره اكبر من عظمة الله عزوجل

..

فما أخبر الله تعالى عن إبراهيم عليه الصلاة والسلام .. عندما كسر الأصنام .. فلا يوجد أي شيء يعظم أمام العبد أمام عظمة الله عزوجل .. ولا اقوى من الله عنده .. فتبرأ إبراهيم عليه الصلاة والسلام من قومه وكسر الأصنام ولم يهتم لأحد .. والدليلقولهتعالى :" قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِيْ إِبْرَاهِيْمَ وَالَّذِيْنَ مَعَهُ إِذْ قَالُوْا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُوْنَ مِنْ دُوْنِ اللهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوْا بِاللهِ وَحْدَهُ "سورة الممتحنة آية " 4 ".. طول ما أنتم عليه من كفر وباطل لن نحبكم براء منكم إلى أن تؤمنوا بالله وحده فقط .. فهم ايضا تبرأوا منهم وأعلنوها ايضا حتى يكونوا واضحين أمام الجميع .. فسيدنا إبراهيم كان القدوة في الإتباع في هذا الأمر الولاءوالبراء ..



" التقوى "

معنى التقوى :" أن تتقي سخط الله وتخاف من عقابه "

كيف ذلك ... أن تسلم من الذنوب والمعاصي والشرك .. فالذي يخاف من الله ومن عقابه وسخطه يعمل الواجب عليه .. ويترك المعاصي والشرك

ويخلص العبادة لله وحده .. ويتبع أمره .. ويتبع كل ما شرعه الله فهذا معنى التقوى .. قال تعالى : " ليس كمثله شيء "



هناك معنى آخر للتقوى لأهل " السلف الصالح "

قال ابن عباسرضي الله عنه : " معنى التقوى " : " أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجوا ثواب الله .. وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله " .

أما كيف تم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم معرفة هذه الكلمة ، وإلتزام أحكامها ، والعمل بها ، والعمل بمقتضاها ولوازمها .. يكون ذلك في الدرس القادم إن شاءالله عندما نتكلم عن شروط لا إله إلا الله ..

وجزا الله من قام بتفريغ هذا الدرس خير الجزاء
[color][font][/size][/font][/color]
[/size]
المرفقات
02كتاب أصول العقيدة.pdf
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(6.4 Mo) عدد مرات التنزيل 0

-ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّه عَلَى بَصِيرَة أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّه وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
-



 استأذنَ رجلٌ على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وأنا عندَهُ فقالَ بئسَ ابنُ العشيرةِ أو أخو العشيرةِ ثمَّ أذِنَ لهُ فألانَ لهُ القولَ فلمَّا خرجَ قلتُ لهُ يا رسولَ اللَّهِ قلتَ لهُ ما قلتَ ثمَّ ألنتَ لهُ القولَ فقالَ يا عائشةُ إنَّ من شرِّ النَّاسِ من تركهُ النَّاسُ أو ودعهُ النَّاسُ اتِّقاءَ فُحشِهِ

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1996
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://da3wasalafia.montadalitihad.com
moslima
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 18/07/2011
الموقع : moslima

بطاقة الشخصية
حفيدة عائشة حفيدة عائشة: عضو عضو

مُساهمةموضوع: رد: مدخل في المعتقد   الإثنين ديسمبر 16, 2013 6:56 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
الدرس الثاني
شروط لا إله إلا الله
لا إله إلا الله مفتاح الجنة
إن معنى لا إله إلا الله لما أقتضت
تثبت لدينا أربعة أمور _ وتنفي لدينا أربعة أمور
تثبت أربعة أمور :القصد_ والمحبة والتعظيم _ الخوف والرجاء _ والتقوى
وتنفي أربعة أمور :الألهه _ والطواغيت_ والأنداد _ والأرباب .
ولا إله إلا الله هي ولاء _ وبراء
الولاء :لدين الله وكتابة ورسلة وسنة رسولة .
البراء :من كل مايخالف دين الإسلام .
وهذه إجتهادات علماء

.
شروط لا إله إلا الله وهي سبعة شروط :
1_ العلم المنافي للجهل
2_ اليقين المنافي للشك
3_ القبول المنافي للرد
4_ الإنقيادالمنافي للترك
5_ الصدق المنافي للكذب
6_ الإخلاص المنافي للشرك
7_ المحبة المنافية للبغض

مختصر شروط لا إله إلا الله في بيت شعر
العلم واليقين والإنقياد والقبول
وفقك الله لما أقول .
الصدق والإخلاص والمحبة
وفقك الله لما أحبه


شرح شروط لا إله إلا الله السبعة :
1_ العلم :الذي بمقتضاه ترضى بالله ربا
2_ اليقين : المنافي للشك
بمعنى لايمكن أن نتعامل مع الله بالظن بنسبة كم في المئة مصدقة او غير مصدقة ظننتي أو تيقنتي فهذا الظن لاينفع مع الله عزوجل لإن التعامل مع الله لابد ويجب فيه اليقين أي نتيقن أنه فعلا لا إله إلا الله ولا يوجد إله غيره .
معنى ذلك أن يكون قائلها مستيقنا بمدلول هذه الكلمة شاهدا لها عارفا ومتأكدا وواثقا هذا اليقين يقين جازم لا أحد يشكك في دينك أبدا .
مثال :كأن يقول لك أين ربك ؟؟
تقول ربنا في السماء
يعني هذا أن لك رب ؟
نعم
لكن من أين عرفت أن لك رب ؟؟
أقول من الأدلة .
إفرض ان الله عزوجل ليس موجود ؟؟
في هذه الحالة لايوجد شيئ أسمه أفرض لإن مسألة الإفتراض يترتب عليها جنة ونار .
فلازم يكون إيماننا إيمان يقيني راسخ لأن كثيرمن الناس يضحون بحياتهم ليدخلوا الجنة .
إن الإيمان لايغني فيه إلا علم اليقين .
لا علم بالظن نتعامل مع الله عزوجل باليقين الله ليس عرضة للتجربة في مسألة الظن

قال تعالى : (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ )سورة الحجرات آية 15
في هذه الآية ذكر الله المؤمنون الذين يعبدون الله حقا على يقين من دون شك .
وفي الصحيح

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . . . أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما إلا دخل الجنة



حديث صحيح مسلم ( من كتاب الإيمان )
قال تعالى : ( ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين )سورة البقرة آية 2
فالرسول صلى الله عليه وسلم نفسه شهد أن لا إله إلا الله ، وإني رسول الله فقال : لا أحد يلقى بها ربه إلا ويدخل الجنة .
وفي رواية أخرى ثانية :
لا يلقى الله بهما عبد غير شاكا فيهما فيحجب عن الجنة.
وعن أبي هريرة أيضا قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


(مَنْ لَقِيتَ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْحَائِطِ يَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ مُسْتَيْقِنًا بِهَا مِنْ قَلْبِهِ فَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ)
بهذا المعنى للحديث الله عزوجل يحثنا على أن نكون متيقنين من قول لا إله إلأا لله من غير شك فيها لأنها تقام عليها حدود ودول ونظام كامل .
يعني مؤسسة كاملة تفرض عليك فروض معينة ولازم نسمع ونطيع . فهل تستطيع ان تدخل تحت هذه المؤسسة من غير ان تعرف شروط العقد !
فهذا عقد تعقده مع الله عزوجل فيجب ان تعرف شروطة وتوافق عليها ويجب ان تكون متيقنا من صدق التي تتعامل معه


قال الإمام القرطبي رحمه الله / في المفهم على صحيح مسلم
باب لايكفي التلفظ بالشهادتين بل لابد من إستيقان القلب ) .
وهذه الترجمة تنبيه على فساد مذهب غلاة المرجئة القائلين بل التلفظ بالشهادتين كافي في الإيمان .
وهذا لايكفي مجرد التلفظ بالشهادتين كل الكفار والمستشرقين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله وكانوا يصومون ويصلون ويدخلون معهم في الجهاد فهل هذا كان كفاية !! طبعا لا


فلماذا الله عزوجل أدخلهم النار ؟ !وفي أسفل سافلين ! ولن يخرجوا منها أبدا ؟
لأنه ليس كفاية التلفظ فيها فلازم يكون قلبك مستيقن فيها ومتيقنا بها .
بل هو مذهب معلوم الفساد من الشريعة لمن وقف عليها فلا نأخذ من الدين الهوامش


مجرد نطق الشهادة في اللسان فقط ولكن قلبهم ليس متيقنا بها فلو كانت مجرد كلمة فقط من غير مايكون فيها يقين او عمل كان كل الكفار اسلموا فما كان سيردهم عن الإسلام .
فلا إله إلا الله لاينفع التلفظ بها فقط بل نتيقنها ونعمل بها .
3_ القبول : المنافي للرد لما أقتضته هذه الكلمة بقلبي ولساني .
فلا يكفي أن نتيقنها بل متأكدا أنها صادقة ، متيقنا في داخلك رضينا بها لما اقتضته هذه الكلمة بقلبي ولساني . لا اقولها بلساني فقط حتى إذا ابتلانا الله عزوجل نعترض على الإبتلاء من ذنوبنا في قلوبنا بالألفظ القبيحة على الله عزوجل كأن يتسخط لماذا يارب عملت بي كذا وكذا .
قال تعالى :( بل يريد الإنسان ليفجر أمامة )آية 5 سورة القيامة
فكيف تعبد الله عزوجل وانت لست راضي به ، فهو الإله الوحيد الذي لايقبل ان يتعامل معه من دون ان تكون متقبلاه . من شروط لا إله إلا الله لايقبل عزوجل ان تتعامل معه وانت كاره لازم تحبه


وقد قص الله عزوجل علينا من أنباء ماقد سبق من إنجاء من قبلنا كيف انتقم الله ممن ردوا إليه أنجى من قبل هذه الكلمة وانتقم ممن ردها وأباها ولم يرضى بها .
قال تعالى : ( وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ) سورة الزخرف آية23 ..
فقال لهم الله عزوجل : هنا سيهديهم لشيئ أجمل
(قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ)سورة الزخرف آية 24
فقال الكفار : إنما بما ارسلتم به كافرون / يعني مهما عملتم نحن لانريد هذا فنحن واهلينا مبسوطين

فأنتقم منهم الله عزوجل في الدنيا والآخرة ، فانظر كيف كان عاقبة المكذبين ، ثم ينجي الله المؤمنين فقالى تعالى : ( ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ)
وقال تعالى : ( إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ
وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ )
سورة الصافات آية 35 ، 36
4_ الإنقياد : المنافي للترك لما دلت عليه هذه الكلمة لا إله إلا الله .
فلاينفع أن نكون نعرف ونفهم ونتيقن هذه الكلمة ولا أسمع الكلام فالزمي ولاتتمردي .
قال تعالى : ( وأنيبوا إلى ربكم واسلمو له )سورة الزمر
أي إرجعوا واسلموا لربكم .
وقال تعالى : ( ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهومحسن )
سورة النساء
إنقادي لربك واحسني لنفسك والزمي السمع إستسلام تام فلازم عقلك يشتغل في خدمة دينك


لكن لاتسألي لماذا ؟؟! ليس مطلوبا منك أن تفهمي كل شيئ ؟؟!
مثال :العين لاتستطيع أن ترى كل شيئ بالرغم من أنه كل شيئ موجود .
والعقل أيضا في أشياء لايستطيع أن يفهمه وهي ايضا موجودة ويستوعبها في أسئلة ماينفع أن تسالها
ربك ليس كل شيئ لازم تعرف حكمتها لو كان الدين بالعقل كان المسح على ظاهر الخف او على باطن
الخف اولى . عندما نقوم بمسح التراب من الخف نمسح فوق الخف أي ظاهره مع إني الا وساخ
تتسرب في باطن الخف لكن الله عزوجل قال لنا هكذا ليس بمزاجنا فلماذا نقول لانعرف ؟؟
مثال آخر :الله عزوجل منعنا من عبادة الاصنام ونسجد للأصنام ولكننا نقبل الحجر الأسود ونشير إليه
ونبدأ الطواف منه لماذا ؟؟ أليس هذا حجر والأصنام حجر ؟
هذه حكمة لايعلمها إلا الله ، هناك أشياء نحن لانعرف حكمتها والشيئ الوحيد الذي نعرفه أن الله
يختبرك هل ستعملي العكس في هذه .
أعمل العكس في المباحات / إختاروا وأنتم أدرى بشؤون دنياكم


ولكن لاتعمل العقل بالدين في الاشياء المحرمة أو مكروه أو محرم ومحلل .
مثال : لاتستخيري في طاعة الله عزوجل أمرك بالطاعة ثم تقول ساستخير هذه طاعة لا داعي لأن
تستخير الله تستخير ي الله وهو الذي امرك بها !!
أو الإستخارة في أشياء لانفهمها أكانت شرعا أم ليس شرعا يقبلها الله ام لايقبلها .
عندما امر الله الرسول صلى الله عليه وسلم بتغيير القبلة نفذ ما امره الله عزوجل دون أن يستخير ودون
طرح أي أسئلة



قال تعالى : ( وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّه وَهُوَ مُحْسِنٌ)
ومن أحسن دينا : أي خلقا .
وقال تعالى : ( وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) .
هذا ما يجب ان نتمسك به العروة الوثقى حتى ننجي وندخل الجنة هذه طوق النجاة وسبب دخولك الجنة .
وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
( لايؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به )
أنا احب ما يأمرني الله به واكره الذي الشيطان يأمرني به وهذا هو تمام الإنقياد وغايته بالسورة الواضحة


1. وقال تعالى : ( فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا) .
في كتاب ابن كثير قال في تفسير هذه الآية :
(يقسم الله بنفسه المقدسة الكريمة أنه لايؤمن أحد حتى يحكم الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع الأمور فيما حكم به فهو الحق الذي قضيت ويسلموا تسليما
يطيعونك في بواطنهم وقلبهم فلايجدون في أنفسهم حرجا مما حكمت به ويناقضون له في الظاهر وفي الباطن فيسلمون له أي تسليما كليا )
فيجب ان نكون عبيدا لله جميعا ونعبد وقلوبنا لله وحده من غير ممانعة ولامدافعة ولامنازعة هذا هو الإيمان الحقيقي .
كما ورد في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم :
( والذي نفسي بيدة لايؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به )حديث حسن صحيح .
5_ الصدق : المنافي للكذب أن يقولها صدقا من قلبة أن تكون صادقا ومؤمن في عمل القلب الذي يوافق لسانة فهو يوافق قلبة .
قال تعالى : ( أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ)العنكبوت آية2
كيف نعرف أننا نعبد الله صحيح وصادقين في عبادتنا الله تعالى يختبرنا في هذه الدنيا وهذه الفتنة هي الإختبار ، فالدنيا دار بلاء وإختبار الفوز او السقوط ويظهر هذا في الآخرة .
وقال تعالى : (وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ )سورة العنكبوت آية 3
لايكفي ان تقول آمنت لازم تجاهد وتحارب حتى تثبت لنفسك انك صادق هذا هو الإيمان والله عزوجل
يعلم صدقك .
( فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)العنكبوت آية


فالله تعالى يريد أن يعرفك بنفسك فيختبرك ورضيت بقضائك أيا كان ان تصبري نفسك وتطلبي الإعانة
منه وستتجاوزين هذه الأزمة والله تعالى سيثبتك ويصبرك وينزل عليك الصبر قبل المصيبة وسيربط
على قلبك ويساعدك ويساندك ويقف بجانبك .
إذا عملتي طاعة لله وحاربتي من أجل هذه الطاعة بعد ان يعطيك هذه الطاعة وهي نعمة يختبرك الله
إختبارشديد وقوي حتى يرى الله هل عملتي هذه الطاعة لله او عملتي الطاعة حتى يقول الناس عليك .
مثال : أخت لبست النقاب وهي مقتنعة به وترى شكلها حلو بالنقاب وتحب أن تلبسة


فيختبرك الله عزوجل امام نفسك وتريها على حقيقتها إختبار شديد وصعب هل لبستي النقاب لله
عزوجل؟اولان منظره جميل عليك ؟ او تداري به شيئ ؟ .
مافي طاعة تعمليها لله وبعدها على طول يعطيك هذا الإختبار وبعد الإختبار تكون المكافأة يثبتك
ويمنع عنك أي فتن والفتن الذي بعدها ايضا . طاعة ممكن تورث عبادة سنين .
8 قال تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ*
9يخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ*
10فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ*
سورة البقرة


وفي الصحيحين عن البخاري ومسلم عن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مامن أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صدقا من قلبه إلا حرمه الله على النار ) .
من زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز .
قال العلامة أبن القيم :
والتصديق بلا إله إلا الله يقتضي الإذعان والإقرار بحقوقها وهي شرائع الإسلام التي هي تفصيل هذه الكلمة بالتصديق بجميع أخباره وامتثال أوامره واجتناب نواهيه"، و روى الحاكم وصححه و وافقه الذهبي : قال صلى الله عليه وسلم : [شفاعتي لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا يصدق قلبه لسانه ولسانه قلبه]،وهذه من اعمال القلوب فعلى كل مسلم أن يبادر لتحقيق قيود وحقوق لا إله إلا الله


وقال أبن رجب
(أما من قال لا إله إلا الله بلسانه فقط بقلب أبيض ويصلي ثم أطاع الشيطان وهواه في معصية الله ومخالفته فقد كذ ب فعله قوله) وهذا انقص من كمال توحيدة بقدر معصية الله في طاعة الشيطان والهوى كلما زادت معاصية كلما قل صدقه مع الله كلما ظهر على حقيقته .)
قال تعالى : ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) القصص آية 50
وقال تعالى : ( وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ) سورة ص آية 26 ..
6_ الإخلاص : المنافي للشرك ليس فقط ان تكون صادقا بل لازم مخلصا ايضا .
مثال : عندما تذهب للجزار وتطلب منه قطعة لحمة حمراء من غير عظم او جلد اودهن قطعة معينة تذهب لاناس معينين . معنى هذا أنك أخلصتها او خلصتهامن كل حاجة تشب أي من الشوائب _ فأنت تعمل في العبادة هكذا مع الله عزوجل تخلصها من أي حاجة تشبهاخالصة مخلصة لله عزوجل لأنك ستقدم هذه العبادة لله خالية من الشوائب . إذا دخل العمل فيه شرك لايقبله الله أنا اغنى الشركاء عن الشرك .
قال تعالى: ( أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ) الزمر آية 3 ..
وقال تعالى : (وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء ) البينة آية 5..


فأنت انوي الإخلاص والله سيعينك لو اخلصت النية ستخلص في العمل وسيتقبله الله منك بإذن الله .
وفي الصحيح عن ابي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : اسعد الناس بشفاعتي من قال لا اله الا الله خالصا من قلبه او نفسه
وفي الصحيح عن نعمان ابن مالك قال ان الله حرم على النار من قال لا اله الا الله ينبغي بذلك وجه الله عز وجل
إذن لو اخلصنا النية لله دون ان نشرك به سنجد ميزان حسناتنا جبال في عمل صغير اخلصنا فيه لله
في الحج والعمرة قد تجهدي نفسك وتصرفي كثير من المال ولكن يكون لغير وجه الله انما ليقال لك حجه
سنتمنى ذرة حسنة يوم القيامة ذرة حسنة وتضيع منا اعمال كثيرة لانها لم تكن لوجه الله
وللنسائى في كتاب اليوم والليلة من حديث رجلين من الصحابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : من قال لا اله الا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير , مخلصا بها قلبه ومصدقا بها لسانه الا فتق الله له السماء حتى ينظر الى قائلها من اهل الارض وحق لعبد ان/ ينظر الله اليه ان يعطيه سؤله
7- المحبة : المنافية للبغضالا يستحق ان تحب الله وهو الذي يوفر اليك كل هذه النعم


يقول الحديث القدسي: ( ياابن آدم اني احبك افلا احببتني )
كيف تحبين المخلوق الذي فيه بعض الصفات الجميلة ولا تحبين الخالق الذي فيه كل الصفات الجميلة. فالمحبة شرط اساسي من شروط لا الله الا الله, اللا اختار لنفسه اسماء وصفات وافعال في نفسه حتى تطمئني بها ويعرفك على نفسه عزوجل تتعبدي فيها تحبيها تمارسيها في حياتك تستنفعي بها في الدنيا وفي الآخرة .
فالمحبة لهذه الكلمة ولما اقتضته ودلت عليه ولأهلها ايضا العالمين عليها الملتزمين لشروطها. فلانستهزأ على اصحاب اللحية ، او المنقبات هؤلاء يكفي انهم طبقوا والتزموا شرع الله .وبغض كل مايناقض لذلك لازم نكره أي حاجة الله يبغضها .
قال تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ )البقرة آية 165
وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)المائدة آية 54 ..
وفي الحديث أيضا :
(( عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثلاث من كن فيه وجد بهنحلاوة الإيمان: من كان الله ورسولُهُ أَحَبَّ إليه مما سِوَاهما، ويُحِبَّ المرء لايُحِبُّهُ إلا لله، وأن يَكْرَهَ أن يعود في الكفر، بعد أن أنقذه الله منه، كمايكره أن يُقْذَفَ في النار)) .


هذه الثلاث تدوقي بها حلاوة وطاعة الإيمان تفتح لك ابواب الرزق وتعمل آيات ومعجزات بمجرد طاعة واحده خالصة لله فما بالنا إن كنا طائعين لله .


 
 توقيع :

-ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّه عَلَى بَصِيرَة أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّه وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
-



 استأذنَ رجلٌ على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وأنا عندَهُ فقالَ بئسَ ابنُ العشيرةِ أو أخو العشيرةِ ثمَّ أذِنَ لهُ فألانَ لهُ القولَ فلمَّا خرجَ قلتُ لهُ يا رسولَ اللَّهِ قلتَ لهُ ما قلتَ ثمَّ ألنتَ لهُ القولَ فقالَ يا عائشةُ إنَّ من شرِّ النَّاسِ من تركهُ النَّاسُ أو ودعهُ النَّاسُ اتِّقاءَ فُحشِهِ

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1996
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://da3wasalafia.montadalitihad.com
moslima
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 18/07/2011
الموقع : moslima

بطاقة الشخصية
حفيدة عائشة حفيدة عائشة: عضو عضو

مُساهمةموضوع: قناة تليجرام لنشر لكبار اهل العلم   الإثنين ديسمبر 16, 2013 6:57 pm


-ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّه عَلَى بَصِيرَة أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّه وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
-



 استأذنَ رجلٌ على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وأنا عندَهُ فقالَ بئسَ ابنُ العشيرةِ أو أخو العشيرةِ ثمَّ أذِنَ لهُ فألانَ لهُ القولَ فلمَّا خرجَ قلتُ لهُ يا رسولَ اللَّهِ قلتَ لهُ ما قلتَ ثمَّ ألنتَ لهُ القولَ فقالَ يا عائشةُ إنَّ من شرِّ النَّاسِ من تركهُ النَّاسُ أو ودعهُ النَّاسُ اتِّقاءَ فُحشِهِ

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1996
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://da3wasalafia.montadalitihad.com
 
مدخل في المعتقد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة السلفية  :: قسم العقيدة-
انتقل الى: